أنا مشتّت

أنا مشتّت، و أقولها بكل معنى الكلمة. هو ذاك التشتيت الذي جعلني أنسى تليفوني منذ يومين في التاكسي. هو ذاك التشتيت الذي جعلني أفقد جواز سفري و أنا في المطار قبل صعودي على الطائرة بثوان. هو ذاك التشتيت الذي يجعلني أنسى مفتاح بيتي بين الحين و الآخر. هو ذاك التشتيت الذي يجعلني متباطئ في عملي. هو ذاك التشتيت الذي يجعلني لا أرد على كثير من الرسائل التي تأتي إليّ بالرغم من أهميتها. هو ذاك التشتيت الذي يجعلني متقاعسا عن التركيز في أولوياتي. هو ذاك التشتيت الذي يجعل غرفتي غابة لممتلكاتي. أنا ببساطة إنسان مشتّت.

على التشتيت الذي أعاصره أن ينتهي، و في الأيام المقبلة سأفكّر مليا في مكافحتي له.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *